الطلاق الصامت الانفصال النفسي بين الزوجين

أصبحت فكرة الطلاق الصامت ”البقاء تحت سقف في ظل الانفصال” الخيار الأول للعديد من السيدات اللواتي فضلنه على الطلاق الرسمي بحجة أن الطلاق في مجتمعنا الشرقي أسوء من البقاء في علاقة تسودها الكراهية أو عدم الارتياح و قد أصبحت هذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير في المجتمع لعدة من الأسباب :
1 – التدخل المستمر في حياة الزوجين:
قد يعاني العديد من الأزواج من تدخل الأقارب و الأهل و الأصدقاء بشكل متكرر في حياتهم الشخصية خاصة خلال العام الأول من الزواج بغرض النصيحة مثلا و الذي يسبب مشاحنات بين الشريكين و مشاكل تنتهي بالانفصال الروحي و عدم تبادل الحديث مجددا.
2 – الكذب :
يعد الكذب من أقوى السموم التي تنهي أي علاقة مهما متينة أو مبنية على حب وهو أكبر مسببات الطلاق الصامت ، قد يعاني الطرف الآخر من كذب الشريك الغير محتمل و الذي يسبب بدوره برود و مشاعر مختلطة في العلاقة التي تنتهي بالانفصال و البقاء تحت سقف واحد من أجل مصلحة الأولاد في غالب الامر .
3- المشاكل المادية:
من المحتمل أن تكون المشاكل المادية ثغرة من ثغرات المشاكل الزواج و التي تدفع كلا الزوجين الى الانشغال في الحياة العملية من أجل توفير لقمة العيش و الاكتفاء الذاتي خاصة بوجود أطفال في المنزل و مسؤوليات كبيرة التي تجعل كلا الطرفين في ضغط كبير لتلبية حاجيات البيت و الأطفال و اهمال الجانب العاطفي من العلاقة.

4 – عدم تقبل فكرة الزواج:
يخاف الكثير من الأشخاص من عنوان ‘الطلاق’ و المسؤولية المترتبة بعده فيجد أن الحل الأنسب هو الانفصال بدون التخلي على الشريك بشكل نهائي، و يجد البعض الآخر صعوبة في الطلاق بسبب الأولاد و الخوف من التأثيرات السلبية النفسية على حالهم بعد انفصال الوالدين خاصة عندما يتعلق كل طفل بشكل شديد بكليهما معا.

كيف يمكننا إصلاح الوضع؟

يندم الكثير من الأشخاص في نهاية المطاف خاصة مع تغير روتين حياتهم لذلك يبحث أغلبهم عن حل للعودة الى الشريك و اصلاح الأمر.
1 – قضاء المزيد من الوقت معا :
قد تشغل الحياة كلا الأطراف خاصة مع المرور ببعض الأزمات التي تدفعهم عن القضاء مزيدا من الوقت معا ، ربما الحب لم يمت بعد فقط تحتاجون الى تخصيص وقت معين للعلاقة من جديد.

2 – البدء بالحديث:
ان كنت تريد المبادرة بالحديث مع الشريك أولا ، فيمكنك فعل ذلك بطريقة غير مباشرة , أسأل الطرف الآخر عن أحوالهم , ماذا فعل طوال اليوم أو كيف كانت الأجواء في العمل , كما يمكنك مثلا مدح طريقة ارتدائهم للملابس و بهذه الطريقة سيفتح المجال للحديث مجددا.
3 – امنح العلاقة وقتا كافي:
من المهم جدا أن تمنح الشريك بعضا من المساحة ليخصص وقتا لنفسه أو لهواياته، فهذا يساعد في تسهيل التعامل معه و التقليل من المشاحنات. من الخطأ أن تقضي يوميا كاملا مع الشريك بدون الانفصال عنه لساعات قليلة في اليوم فهذا يمنح كليكما شعورا بعدم الراحة كلما زادت نسبة بقائكما في مكان واحد معا كلما زادت المشاكل على أمور أقل ما يمكن القول عليها أمور بسيطة و تافهة.
4 – امنح لنفسك و لزوجك الامان و الاستقرار و اترك العلاقة تسير كما يجب بدون محاولة تقيدها أو فرض شروط عليها، كل ما عليك فعله هو اظهار الحب لشريك و الافصاح بمشاعرك الحقيقة لكي لا تفقدوا بعضكم البعض في مشوار الحياة مجددا.

وسوم :